شيرين تلتزم الصّمت وخلاف كبير مع زوجها بعد تسريبات والده

لا تزال الفنانة شيرين عبد الوهاب متوارية عن الأنظار، وخطوطها مقفلة، بعد تسريب الفيديو الفضيحة الذي يتضمّن تسجيلاً صوتياً لوالد زوجها حسين حبيب، يتحدّث فيه عن نيّة ابنه حسام الاستيلاء على أموال شيرين والزواج من فتاة تصغرها سناً.

فقد جاء في التسجيل الذي بثّه موقع إلكتروني لبناني، والذي أوقع فيه فريق عمل الموقع والد حسام زوج شيرين، واستدرجه للحديث عنها، كلاماً مسيئاً وجارحاً بحق الفنانة.

فقد قال حسين حبيب إنّه لا يعرف بالفعل ما إذا كان ابنه يحبّ شيرين كما يقول، أو أنّه ذكي لدرجة أنّه يستطيع التمثيل عليها، وأكّد أنّه في حال طلاقهما يستطيع النهوض بنفسه مادياً، وأنّ شيرين قامت بعمل وكالة له، وأنّه يملك بطاقات الائتمان الخاصة بها، لكنه لا يقوم إلا بسحب اللازم منها.

وأكّد حسين خلال التسجيل المسرّب، أنّه يريد لابنه أن يتزوّج من امرأة أجمل وأصغر سناً، وأن ينجب منها أطفالاً، وقال إنّ شيرين بلغت الأربعين من عمرها ولم تنجب رغم أنّهما يحاولان منذ سنتين.

كما تحدّث عن علاقة زوجته المضطربة بشيرين، وقال إنّ والدة حسام من أصول أرستقراطية، وإنّها لا تحب شيرين وتعتبر أنّها من بيئة متدنّية، كما قال إنّ شيرين ليست متعلمة ولا يعرف ما اذا كانت قد حصلت على دبلوم صنايع. ووصفها بالشخصية المزاجية المضطربة، وقال إنّ مستقبل ابنه معها غير مضمون لأنّها تطلب الطلاق منه باستمرار.

بعد انتشار الفيديو، صرّح حسين حبيب لوسيلة إعلامية مصرية أنّ التسريب لا يخصه وأنّه مفبرك، إلا أنّ "المجلة" تأكّدت من مصادر موثوقة، أنّ التسجيل يعود إليه.

حسام حبيب لم يعلّق على التسجيل، وكذلك شيرين، إلا أنّ "المجلة" علمت من مصادر خاصة، أنّ خلافاً كبيراً وقع بين الزوجين على خلفية التسجيل، وإنّ الأمور قد تصل بينهما إلى الطلاق.

محبّو الفنانة قاموا بإطلاق هاشتاغ #كلنا_شيرين عبر "تويتر" أعربوا خلاله عن دعمهم ومحبتهم للفنانة، وطلبوا منها أن تكون قويّة رغم التصريحات الجارحة التي تسرّبت إلى الإعلام.

يذكر أن آخر ما كتبته شيرين لزوجها عبر تويتر كان في عيد ميلاده قبل ثلاثة أسابيع، حيث أعربت عن حبها الشديد له.