ملابس إحرام بتقنية النانو.. مخترع سعودي يجعل موسم الحج أكثر أمانًا للعام الثاني على التوالي

المخترع السعودي حمد اليامي

للعام الثاني على التوالي، ستتوفر ملابس إحرام تم إنتاجها باستخدام تقنية النانو للحجاج خلال موسم الحج لحمايتهم من الفيروسات والبكتريا وتوفير تجربة حج أكثر أمانًا.

وأنتج هذا النوع من الملابس المخترع السعودي حمد اليامي العام الماضي وسيتم توزيعها هذا العام أيضًا. 

وفي حديث خاص مع «المجلة»، قال اليامي (34 عاما)، إن ملابس الإحرام المنتجة باستخدام تقنية النانو تهدف إلى «الحفاظ على سلامة الحجاج، ودعم الإجراءات الاحترازية ضد جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى دعم الصناعة الوطنية المتقدمة».

وتتميز ملابس الإحرام الجديدة بأنها تمنع تكاثر البكتريا، وهي مصنوعة من نسيج قطني 100 في المائة، ويمكن غسلها أكثر من 90 مرة. كما حصلت على شهادة الجودة العالمية (ISO)، وتتوافق مع المعايير السعودية.

وأضاف اليامي، وهو موظف سابق بوزارة الصحة السعودية، أنه أنتج أقنعة للوجه والحقائب والملابس باستخدام هذه التكنولوجيا للمساعدة في حماية الحجاج للعام الثاني على التوالي.

وقد تم استخدام هذه التقنية في وقت سابق من قبل معهد أبحاث الحج والعمرة في سجاد الكعبة عام 2008، مما شجع اليامي على تطبيقها في ملابس الإحرام.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أعلنت أن موسم الحج هذا العام سيقتصر على مواطنيها والمقيمين داخل المملكة، بسبب استمرار انتشار فيروس كورونا وظهور طفرات جديدة في جميع أنحاء العالم.

 

 المخترع السعودي حمد اليامي

وقالت وزارة الحج، إنه سيتم السماح لنحو 60 ألف شخص فقط بأداء فريضة الحج هذا العام وستكون أعمارهم بين 18 و65 عامًا، وجميعهم تلقوا التطعيم، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

في العام الماضي، سمحت المملكة العربية السعودية لألف شخص فقط بأداء فريضة الحج بسبب الوباء.

عادة، أكثر من مليوني حاج يؤدون فريضة الحج السنوية.

وقالت وزارة الحج السعودية إن الحج سيكون للمُلقحين، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التطعيم، والأنظمة الإلكترونية تسجل بدقة كل من أخذ اللقاح، ولا توجد إمكانية لتزوير الشهادات.

وأضافت الوزارة أن «أولوية التسجيل للحج هذا العام ستكون لمن لم يحج خلال السنوات الخمس الماضية». وأكدت أن «الترتيبات الخاصة بالحج لهذا العام جاءت انطلاقا من حرص المملكة الدائم على سلامة وصحة الحجاج».

 

تكنولوجيا النانو مفيدة مع فيروس كورونا

 

وقال اليامي إنه يمكن استخدام تقنية النانو في الحد من انتشار جائحة فيروس كورونا بحسب الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة في عدة مجالات مثل إمكانية استخدام تقنية النانو في الكشف عن العدوى بالفيروس وإنتاج لقاحات وكذلك تصنيع الأسطح المضادة للبكتريا والفيروسات.

ووفقًا لمنظمة المجتمع العلمي العربي، تقدم تقنية النانو حلولًا قيمة لأز‪مة كورونا، حيث‬ يمكن استخدام الجسيمات النانوية بنجاح للقضاء على مجموعات الفيروسات التاجية داخل جسم الإنسان من خلال الاستفادة من قدراتها على حصر وتجميد ومنع هذه الفيروسات من مهاجمة الخلايا المضيفة‪.‬‬‬

حيث تمكن باحثون من تطوير جزيء نانوي يُبعد الهواء عن الفيروسات التاجية، وتتميز هذه المواد النانوية بأنها قابلة للتحلل وغير سامة. 

كما نجح فريق بحثي في ألمانيا في إعداد مادة نانوية تكافح الفيروس عبر تغليف فيروس كورونا.

هذا التغليف يمنع الفيروس من إصابة الخلايا المضيفة. ومن مميزات هذه المادة أنها تهاجم الفيروس فقط عندما يصيب خلايا الرئة، ويقوم باحثون أيضاً بتطوير مستشعرات نانوية لترقية سبل ودقة اختبار الإصابة بفيروس كورونا.

ملابس إحرام تم إنتاجها باستخدام تقنية النانو

خطط مستقبلية

 

يأمل اليامي أن يتمكن من فتح مصنع بالسعودية يمكنه من إنتاج هذه المنتجات بأعداد أكبر بالإضافة إلى خلق فرص عمل للعديد من المواطنين السعوديين.

كما يطمح المخترع الشاب إلى أن يكون لديه مكتب لدعم المخترعين وأن يكون رئيسه بحيث يمكن تسريع عملية تسجيل الاختراعات.

وأضاف: «يمكن أيضًا من خلال هذا المكتب تحويل هذا الاختراعات إلى منتجات تعمل على النهوض باقتصاد البلاد وتعززه وتخلق فرص عمل جديدة».